7 نصائح لتصبح كاتب محتوى ناجح

نصائح لتصبح كاتب محتوى ناجح 


تعتبر كتابة المحتوى ملِكة التسويق الرقمي في عصرنا الحالي، ولا يمكن الترويج للمواقع الإلكترونية بدون وجود محتوى توضيحي وتسويقي، حيث أنه من الضروري أن يكون لكل موقع إلكتروني محتوىً مميزاً يصف عمل ومهمة ورؤية وأهداف الجهة التابع لها هذا الموقع.

مع ما يشهده عصرنا من تطوّر في مجال التسويق الالكتروني والثورة التكنولوجية الحديثة، أصبحت كتابة المحتوى واحدة من فرص العمل الجذّابة التي تستهوي الكثيرين، نظرًا لما توفّره من مرونة، حيث يمكن لكاتب المحتوى أن يعمل من أيّ مكان وفي أيّ وقت دون أن يكون مضطرًّا للالتزام بساعات دوام محدّدة ومكان واحد.

ليس هذا وحسب، تعدّ كتابة المحتوى من الوظائف المربحة على الصعيد المادّي أيضًا، فبحسب الإحصائيات التي نشرها موقع PayScale، يصل دخل كاتب المحتوى المبتدئ (أي الذي يملك خبرة تقلّ عن خمس سنوات) إلى 37 ألف دولار سنويًا في بعض الدول مثل الولايات المتحدة الامريكية، وتزداد القيمة بزيادة سنوات الخبرة.

في مقال اليوم ، سنتعرف أكثر على مفهوم كتابة المحتوى ونقدم لك بعض النصائح البسيطة التي يمكنك اتباعها إذا كنت ترغب في بدء مهنة في هذا المجال ، سواء كنت تعمل بشكل مستقل أو متقدم للعمل في مختلف الشركات والمواقع الإلكترونية.

ما هي كتابة المحتوى؟

يمكن تعريف كتابة المحتوى على أنها شكل من أشكال الكتابة التي ترتبط ارتباطاً وثيقاً بحملات التسويق عبر الانترنت، بحيث تكون خاصة بموقع إلكتروني معين لبيع منتجاته أو خدماته والترويج لها. ويعمل كاتب المحتوى المحترف وفقاً للوصف المقدم له من قبل العميل، مع الأخذ في عين الاعتبار استخدام الكلمات المفتاحية لتحسين محركات البحث (SEO)، ما يجعل نسبة الوصول إلى هذا المحتوى والتفاعل معه عالية، إلى جانب الترويج لمنتجات أو خدمات الموقع الإلكتروني بشكل أفضل.

كيف تبدأ بكتابة المحتوى؟

في هذا العصر الرقمي هناك العديد من المواقع التي تحتاج إلى كتابة محتوى ، ولا يكفي أن يستخدم كاتب المحتوى ما يدور في ذهنه فقط ، بل أن يتبع متطلبات كتابة المحتوى.محتوى ناجح لتحقيق الأهداف المرجوة من ذلك المحتوى .

إذا كنت أحد المهتمين بكتابة المحتوى على المواقع الإلكترونية، فإن النصائح التالية ستساعدك على تنظيم عملك من أجل تحقيق أفضل النتائج:

1- ابحث قبل البدء بالكتابة

لتعميم أفكار جديدة لكتابة المحتوى ، تحتاج إلى إجراء بحث متكرر. لا يجب أن تبدأ في الكتابة أو التخطيط لكيفية البدء بالكتابة فورًا بعد البحث ، ولكن يجب أن تنتظر وقتًا قصيرًا وتجمع أفكارك ثم تبدأ في الكتابة ، وكلما بحثت ، زادت المعلومات التي ستحصل عليها وتوسع وعيك. موضوع تحتاج إلى الكتابة عنه ، وبالتالي سيستمر تدفق الأفكار في مزج الإبداع في كتابة المحتوى. يجب أن يكون لديك أيضًا دفتر ملاحظات أو دفتر ملاحظات للاستمرار في تدوين الكلمات الأساسية والمؤشرات إلى الفكرة بمجرد الحصول عليها من الصفحات المرجعية التي يمكنك أيضًا البحث عنها ، بالإضافة إلى تدوين الأفكار التي يجب أن يتضمنها هذا المحتوى.

2- استخدم أسلوبك الخاص

إن اتباع طريقة شخص آخر في الكتابة بأسلوب مشابه جدًا ليس أسلوبًا احترافيًا لبدء كتابة المحتوى. بينما تمضي قدمًا للعثور على أسلوبك الخاص ، ستصادف بلا شك العديد من الكتاب الذين لديهم نهج فريد في الكتابة. في مثل هذه الحالات يمكنك أن تستلهم منها ، ولكن احرص على عدم تقليد أسلوبها في الكتابة ، لأن شخصية كل شخص تختلف عن الآخرين ، ولكل منا خصائص تميزه ، وتنعكس في أسلوبه في الكتابة . التعبير ، سواء كان ذلك التعبير عن طريق الكتابة أو الرسم أو غير ذلك.

على سبيل المثال يعد نيل باتيل من الكتاب الذين المشهورين بأسلوبهم الفريد من نوعه في الكتابة حيث أنّه يجعل المفاهيم المعقدة تبدو أسهل وأبسط، والكثير من الناس يعرفون نيل باتيل ليس بسبب ما يكتبه ولكن بسبب طريقته في الكتابة، نستنتج من ذلك أن أسلوب الكتابة هو هوية الكاتب، ويحتاج كل كاتب إلى هذا التفرد في عمله لمعرفة كيفية البدء بكتابة المحتوى على الإنترنت.

3- لا تخرج عن نطاق الفكرة

عند كتابة كل فقرة من المحتوى ، يجب أن تلتزم بالكتابة عن الفكرة المعروضة في هذه الفقرة دون الخروج عن نطاقها ، ويمكنك بالطبع مناقشة بعض الموضوعات ذات الصلة ، ولكن تأكد من عدم الخلط بين الأفكار المختلفة في فقرة المحتوى . لأنك بذلك ستقطع تسلسل أفكار القارئ مما يضعف المحتوى ونسبة تحقيق هدفه.

على سبيل المثال ، إذا كنت تتحدث عن كيفية البدء في كتابة المحتوى لعملك ، فيمكنك إعطاء بعض النصائح لمشاركته على Facebook أو Instagram للوصول إلى العملاء أو الوصول إلى العملاء بشكل أفضل ، ولكن لا يمكنك الكتابة عن كيفية التسويق عبر Instagram مثلا ، لأنك أنت ، انتقلت من موضوع كتابة المحتوى إلى موضوع التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

4-  فكر بطريقة مبتكرة وإبداعية

إذا كنت تكتب عن محتوى موجود بالفعل ، فما الفرق الذي يحدثه ذلك في عالم كتابة المحتوى؟ يجب أن تعلم أن كتابة المحتوى على الإنترنت تعتمد على ثلاثة عوامل رئيسية: الموضوع والفكرة والعرض التقديمي.

  بينما غالبًا ما يتم تحديد الموضوع والفكرة من قبل العميل في البداية ، فإن كاتب المحتوى لديه عامل العرض. ما يجعل المحتوى الخاص بك فريدًا ومميزًا عن ما يتم عرضه في المواقع الأخرى هو طريقة عرضه ، وإضافة لمساتك الخاصة إليه ، ومرافقته بالصور والفيديو والتصميمات الجذابة ، مما يسهل قراءته وفهمه وبالتالي اكتسابه متابعة موثوقة.

5- اختر العنوان بعناية

لنأخذ هذا المثال البسيط: لنفترض أنّك كنت تتصفّح موقعًا الكترونيًا ما، ولفت نظرك عناوين المقالات التالية:

  • "كيف تبدأ مسيرتك كريادي اعمال"
  • "7 خطوات لتصبح رائد اعمال ناجح"
  • "كن رائد أعمال ناجح في أسرع وقت وبأقل جهد" 

قد يحتوي كلّ مقال من هذه المقالات على نفس القدر من المعلومات، إلا أنّك على الأرجح ستختار المقال الثالث لقرائته لأنه يبدو أكثر إثارة للاهتمام.

اسأل نفسك هذا السؤال: "لو كنت مكان القارئ هل سأكمل قراءة المقال؟". إنّ ما يحدّد الإجابة على هذا السؤال، هو العنوان الذي اخترته لمقالك أو للمحتوى الذي تكتبه. ضع دائمًا في حسبانك أنّ الجمل الأولى في أيّ محتوى تكتبه هي التي تحدّد نجاحه أو فشله. لذا اسعَ قدر الإمكان لتكون الفقرة الأولى مثيرة للاهتمام واختر عنوانًا جذّابًا يشدّ القارئ لمعرفة المزيد مع مراعاة أن يكون ذا علاقة بالموضوع طبعًا.

6- اختر مستوى اللغة المناسب

قبل أن تبدأ في كتابة المحتوى ، حدد الجمهور المستهدف الذي سيقرأ ما تكتبه واختر مستوى اللغة المناسب وفقًا لذلك. من غير المعقول استخدام لغة معقدة مليئة بالمصطلحات العلمية والتقنية في مقال ينشر في صحيفة يومية على الإنترنت. في الواقع ، يمكن لقراء هذه المجلة أن يكونوا متخصصين أو أشخاصًا ليس لديهم خبرة في هذا الموضوع ويرغبون في معرفة المزيد فقط من أجل الثقافة. وبالمثل ، لا يجب استخدام لغة سطحية بسيطة وسهلة الفهم إذا كنت تكتب مقالاً يتم نشره في مجلة علمية متخصصة. بمعنى آخر ، تعرف على جمهورك قبل مخاطبتهم بالمحتوى الخاص بك.

7- دقّق ما تكتبه وتجنّب الأخطاء

تؤثّر الأخطاء الإملائية والنحوية سلبًا على المحتوى، وتنفّر القرّاء منه، لأنها في كثير من الأحيان تقطع سلسلة أفكاره أثناء القراءة. لذا احرص دائمًا على مراجعة ما تكتبه وتدقيقه قبل أن يتمّ نشره، سواءً كانت الأخطاء إملائية ونحوية، أو أخطاء متعلّقة بترابط الأفكار وتناسقها، أو حتى ترتيب النص وتنسيقه.

تعتبر كتابة المحتوى عالمًا واسعًا وممتدًا، حيث يواجه البعض صعوبة في الخوض فيه على الرغم من امتلاكهم للقدرات المناسبة التي تؤهّلهم للبدء بمسيرة مهنية ناجحة في هذا المجال. لذا ننصحك في البداية بتحديد شغفك في كتابة المحتوى، اختر أيّ مجال من مجالات المحتوى التي ترغب في العمل فيها، هل تريد كتابة المقالات والمدونات، أم أنّك ميّال أكثر لبناء محتوى المواقع الإلكترونية، أو ربما تفضّل العمل في مجال التسويق من خلال المحتوى.

وبعد اختيار المجال المناسب، يمكنك اتباع الخطوات السابقة للخروج بمحتوى ذو جودة عالية يضمن لك النجاح والبدء بمسيرة مهنية مربحة.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-