5 أسرار لتحسين مهاراتك في كتابة المحتوى عبر الإنترنت واكتساب آلاف المشاهدات

تحسين مهاراتك كتابة المحتوى عبر الإنترنت


هل تخيلت يومًا أن شخصًا ليس لديه مهارة الكتابة قادر على إنتاج محتوى فريد يحصد آلاف المشاهدات على الإنترنت؟

  نعم ، ما تقرأه صحيح!  حتى الكتاب السيئين قادرون على إبهار الجمهور عبر الإنترنت.  كل ما يتطلبه الأمر هو القليل من الإبداع ، وفكرة أساسية عما يريده المستخدمون وما يتوقعون الحصول عليه!

ما هو السر وراء المحتوى الناجح على الإنترنت؟

سيخبرك جميع كتاب المحتوى بنفس الشيء: لديك بضع ثوانٍ فقط لإثارة إعجاب جمهورك ، وإذا لم تتمكن من جعلهم يبدأون ، فستفقد قرائك.

  لا يهم إذا كنت تكتب أفضل مقال على الويب ، باستخدام أفضل التنسيقات مع ذكر المصادر الأكثر موثوقية وصلاحية. إذا لم تلتزم بتقنيات كتابة المحتوى ، فلن يقرأ أحد للأسف ما كتبته.

  على عكس طرق الكتابة التقليدية ، لا تعتمد كتابة المحتوى فقط على لغة قوية وصياغة مميزة وبحث متعمق ، فهناك بعض الأسرار الخفية التي تساعدك على تحسين مهاراتك في هذا المجال. اكتشف ذلك معنا في بقية هذه المقالة.

1- العنوان القوي سيبقى لفترة طويلة

المحتوى الـ Viral

إن سبق لك أن قرأت عن كتابة المحتوى، فلا شكّ أن كلمة Viral  أو الانتشار الفيروسي قد مرّت عليك بشكل أو بآخر. فحين يقال أنّ هذا المقال Viral فذلك يعني سرعة انتشاره بين الجمهور والقرّاء تمامًا كما تنتشر عدوى الفيروسات. وحصوله على الكثير المشاهدات قد تصل إلى مئات الآلاف وربما الملايين.

أصبحت كلمة Viral مرادفة لمعنى النجاح على الإنترنت. فالجميع يرغب في نشر فيديوهات Viral، ومنشورات Viral على منصّات التواصل الاجتماعي أو محتوى Viral على المواقع والمدوّنات.

وحتى تتمكّن من نشر محتوى من هذا النوع، عليك بالطبع أن تختار عنوانًا قويّا يضمن لك هذا الانتشار السريع ويبهر جمهورك.

يمكنك تجربة إحدى التقنيات التالية في كتابة العناوين لمحتوى موقعك:

  • الجذب العاطفي: اجعل الجمهور يضحك أو يحسّ بشعور معيّن عند قراءة عنوانك.
  • إشعال فضول الجمهور حول شيء يرغبون في معرفة المزيد عنه.
  • موضوع رائج Trending: وهنا لابدّ من إجراء بحث متعمّق لمعرفة أكثر الموضوعات رواجًا في فترة معيّنة.
  • استخدام كلمات تدلّ على عرض قائمة أو سلسلة موضوعات أو عدد معيّن من النصائح والقواعد.
  • تقديم دليل شامل حول كيفية استخدام منتج أو شرح عملي مبسّط لمفهوم معقّد.

إذا نظرت إلى أشهر مواقع الإنترنت التي تقدّم محتوى فيروسي الانتشار (بمعنى آخر Viral)، ستجد أنّ العناوين المستخدمة تقع ضمن إحدى الفئات الخمسة أعلاه.

تذكّر أمرًا واحدًا فقط، العناوين الجذابة لابدّ أن تتوافق مع مضمون الصفحة أو الموقع. فإن اخترت عنوانًا مثل: "كيف تصبح غنيا في 5 دقائق؟" يجدر بأن تقدّم معلومات تثبت ذلك، وإلاّ فسوف تفقد ثقة جمهورك بك، ولن يروا فيك إلاّ كاتبًا مخادعًا.

2- ركّز على الفقرة الأولى

الفقرة الأولى ستقرر مصير صفحتك. فكر في الأمر للحظة: هل ستستمر في قراءة مقال ببداية طويلة ومملة ومعقدة؟

  ربما لن تفعل ، ولا يفعل ذلك جميع القراء على الإنترنت.

  تعد كتابة المقدمة من أصعب جوانب كتابة محتوى الويب. إنشاء مقدمة مثالية في كل مرة أمر مستحيل. ومع ذلك ، يمكنك الاستفادة من الأفكار التالية في المرة القادمة التي تكتب فيها محتوى جديدًا:

  أخبر القراء بقصة شخصية تتعلق بموضوع المقالة أو المحتوى.

  اطرح سؤالاً يتوق الجمهور لمعرفة إجابته.

  قدم نظرة خاطفة على السر الذي ستشاركه مع جمهورك في بقية المقالة.

  كن مباشرًا وأخبر جمهورك عن موضوع المقالة.

  أضف دعابة لمقالك: قص نكتة أو نكتة مناسبة!

  ابدأ المقال باقتباس أو اقتباس من أحد المشاهير أو المشاهير.

3- السرّ الأعظم لكاتب الويب المحترف

كتابة المحتوى

حاول أن تخمن لماذا يكون بعض الكتاب أفضل من غيرهم. إليك تلميحًا: لا يتعلق الأمر بالبحث الذي أجروه قبل الكتابة ، ولا بخبرتهم الطويلة (رغم أنها مفيدة بالتأكيد) ، ولا حتى بمعرفتهم العميقة بالموضوع!

  إن أهم ما يميز الكتاب العظماء هو أسلوبهم في الكتابة وأسلوبهم في الكتابة. من السهل تمييز المحتوى الذي يكتبه البعض بين مئات المقالات والموضوعات على الإنترنت.

  اكتب بأسلوبك الخاص دون محاولة تقليد أحد. لا تختر أسلوب الكتابة لمجرد أنك تعتقد أنه سيكون جذابًا لقرائك. سوف يدركون على الفور أن المحتوى الذي تقدمه ليس أصليًا.

  من الجيد أن نأخذ الكتاب العظماء كمثال وأن نستلهم كتاباتهم ، لكن تقليد أسلوبهم هو بلا شك خطأ فادح.

4- ركّز أفكارك وتجنّب التشتّت

المحتوى الجيّد هو محتوى مركّز. لا يملك القرّاء وقتًا كافيًا لاستكشاف جميع الأفكار المبهرة التي تدور في عقلك. لذا، اختر فكرة واحدة معيّنة لكلّ موضوع وتمسّك بها.

يمكنك أن تجهّز مخطّطًا للمقال أو المحتوى قبل أن تبدأ الكتابة، حيث سيجنّبك التفرّع إلى أفكار غير ذات صلة وتشتيت القارئ.

كاتب المحتوى الناجح والمحترف يحسن الإجابة عن الأسئلة التالية قبل كتابة أيّ شيء:

  • ما هي النقطة التي أرغب في إيصالها؟
  • لماذا أقوم برواية هذه القصة/ كتابة هذا المحتوى؟
  • كيف سيفيد هذا المحتوى القرّاء؟

فاحرص أنت أيضًا على طرح هذه الأسئلة والإجابة عنها في كلّ مرّة تباشر فيها بكتابة محتوى جديد للويب.

5- اجعل المحتوى الذي تقدّمه مقنعًا للقارئ

اجعل المحتوى مقنعًا

هذا أحد أصعب جوانب كتابة المحتوى ، لكنه مع ذلك مهم للغاية. في النهاية ، عليك إقناع القراء بنصك. تريد منهم أن يفعلوا شيئًا بعد الانتهاء من القراءة.

تتضمّن أساليب الإقناع من خلال كتابة المحتوى بعضًا ممّا يلي:

  • الجذب نحو المنطق من خلال جعلهم يصدّقون أنّ ما تطلبه منهم هو الخيار المنطقي الأفضل الذي عليهم القيام به.
  • الجذب من خلال تحفيز المشاعر: اجعل القرّاء يرغبون في شيء معيّن ويشعرون بالانجذاب نحوه. لكن استخدم العواطف باعتدال وإلاّ فسوف يبدو نصّك غبيًّا ومبالغًا فيه.
  • المعاملة بالمثل: يحبّ الناس بشكل عام أن يحصلوا على شيء ما قبل أن يقدّموا شيئًا بالمقابل. لذا إن كنت تريد منهم شراء منتج على سبيل المثال، قدّم لهم في البداية معلومات قيّمة، أو فترة تجربة مجانية مثلاً.
  • الإقناع بالعودة إلى تجارب سابقة: من خلال هذه التقنية، ستقوم بإقناع جمهورك بقبول حجّة معيّنة لأنها نجحت في الماضي وبقيت واقفة في وجه الزمن.

جميع هذه التقنيات يجب أن تكون مدعومة بالأدلّة والبراهين التي تثبتها بالطبع. إذ لا يمكنك أن تطلب من القرّاء أن يصدّقوا ما تقوله لهم فقط لأنك أنت من يقوله!
أعطهم ما يكفي من المعلومات والحقائق والبراهين المقنعة التي ستعمل معًا لبناء موثوقيتك، ورفع سمعتك في مجالك.

كتابة محتوى الويب عملية صعبة تحتاج إلى الكثير من التمرين والتفاني والتخطيط الاستراتيجي، غير أنها مع ذلك ليست حكرًا على أصحاب الموهبة فقط. إذ يمكن لكلّ شخص أن يتعلّمها وينجح فيها، فهي مهارة كغيرها من المهارات، تتطوّر مع التدريب المستمر.

إن كنت مهتمًا بهذا المجال، فخذ وقتك لتعلّمه، واعمل باستمرار على شحذ مهاراتك من خلال الكتابة المتواصلة، والاطّلاع على مقالاتنا الأخرى ذات العلاقة بهذا المجال.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-