الخطة التسويقية: ما هي وكيف تضع خطة تسويقية ناجحة؟

 الخطة التسويقية : ما هي وكيف تضع خطة تسويقية ناجحة؟

الخطة التسويقية


تحتاج كل شركة ناجحة إلى خطة عمل مدروسة جيدًا لتحديد مسار عملها.  استراتيجية التسويق هي جزء أساسي من تلك الخطة.  يقول الكثير من المعلومات المهمة ، بما في ذلك كيف ستميز الشركة نفسها عن المنافسة والأهداف التي يحاول الفريق تحقيقها.  في الواقع ، يمثل التسويق عادة أكبر تكلفة لمعظم الشركات بعد رواتب الموظفين.

  على الرغم من أن خطط التسويق لا تؤدي دائمًا إلى نتائج فورية ، إلا أنها لا تزال جانبًا مهمًا وجزءًا مهمًا من خطة العمل وبالتالي يجب أن تحظى بقدر كبير من الاهتمام.  يمكن أن تكشف إستراتيجية التسويق الكاملة والفعالة عن العديد من الفرص من خلال دراسة شرائح العملاء الجدد ، أو متابعة التغييرات في استراتيجية التسعير ، أو عن طريق تمييز العلامة التجارية عن المنافسة.

إذا كنت تعمل في مجال التسويق، فمن المؤكد أنك كنت ضمن فريق من المبدعين الذين يقودون جهود تسويق المحتوى للمؤسسة/الشركة التي تعمل فيها. لقد أقنع أداء فريقك الإدارة بتبني استراتيجيات تسويق المحتوى التي اقترحتها. الآن، يريد مديرك أن تكتب وتقدّم خطة لتسويق محتوى، لكنك لم تفعل شيئًا كهذا من قبل. أنت لا تعرف حتى من أين تبدأ!

لا عليك... نحنُ هنا لمساعدتك، في مقال اليوم، ستتعرّف على مفهوم الخطّة التسويقية، أنواعها وأهمّ النصائح لكتابة وإعداد خطّة تسويقية ناجحة. 

ما هي الخطة التسويقية؟


مسوقون يضعون خطة تسويقية

خطة التسويق هي خارطة طريق استراتيجية تستخدمها الشركات لتنظيم وتنفيذ وتتبع إستراتيجيتها التسويقية خلال فترة زمنية معينة. يمكن أن تتضمن خطط التسويق استراتيجيات تسويق مختلفة للعديد من فرق التسويق عبر الشركة ، وكلها تعمل لتحقيق نفس الأهداف.


  الغرض من خطة التسويق هو تدوين الاستراتيجيات بطريقة منظمة ومرتبة ، مما يساعد الشركة على البقاء على المسار الصحيح وقياس نجاح ومدى وصول حملاتها.


  ستساعدك كتابة خطة تسويق على التفكير في مهمة كل حملة ، والميزانية المطلوبة ، والتكتيكات والاستراتيجيات التي يجب اتباعها لنجاح تلك الحملة. مع كل هذه المعلومات في خطتك التسويقية ، سيكون من السهل عليك البقاء على المسار الصحيح لإنجاح هذه الحملة التسويقية. سوف تكتشف أيضًا ما الذي ينجح وما لا ينجح ، لذا ستساعدك خطة التسويق في قياس نجاح استراتيجيتك.

أنواع الخطط التسويقية

تتنوع خطط التسويق اعتمادًا على الهدف التسويقي الذي ترغب في تحقيقه. يمكن تصنيف أنواع الخطط التسويقية المختلفة كالآتي:

  • خطط التسويق ربع السنوية أو السنوية: تسلّط هذه الخطط الضوء على الاستراتيجيات أو الحملات التي ستجريها في فترة زمنية معيّنة تتراوح بين ثلاثة أشهر أو ستة أشهر.

  • خطة التسويق المدفوعة: وهي الخطة التسويقية التي تدرس الحملات الإعلانية والاستراتيجيات المدفوعة. مثلا حملات الفيسبوك الدعائية أو إعلانات جوجل...الخ.

  • خطة التسويق على منصّات التواصل الاجتماعي: تركّز هذه الخطة على القنوات والتكتيكات والحملات التي تنوي الشركة تنفيذها على منصّات التواصل الاجتماعي على وجه التحديد.

  • خطة تسويق المحتوى: وهنا يتمّ التركيز على الاستراتيجيات والتكتيكات والحملات المختلفة التي ستستخدم فيها المحتوى للترويج لعملك أو منتجك.

  • خطة تسويق إطلاق منتج جديد: تُعتبر هذه الخطة بمثابة خريطة طريق للاستراتيجيات والتكتيكات التي ستنفذها للترويج لمنتج جديد.

كيف تضع خطة تسويقية ناجحة

لا شك أن نجاح أي حملة تسويقية يعتمد على جودة الخطة التسويقية الموضوعة.  فيما يلي أهم الخطوات التي يجب عليك اتباعها لكتابة قالب خطة تسويق ناجح وفعال:

1. حدد مهمة عملك

خطوتك الأولى في كتابة خطة تسويق ناجحة هي تحديد مهمتك.  كن محددًا في هدفك من خطة التسويق هذه ، مع ترك مجال للتعديل والتغيير وفقًا للمؤشرات والمتطلبات.

  على سبيل المثال ، إذا كانت مهمة عملك هي "جعل حجز السفر تجربة ممتعة" ، فقد تكون مهمتك التسويقية هي "جذب وتثقيف جمهور من المسافرين حول صناعة السياحة وتحويلهم إلى مستخدمين لمنصة الحجوزات الخاصة بشركتك".

2. وضح مؤشرات الأداء الرئيسية لهذه المهمة


مسوق يتابع مؤشرات الأداء الرئيسية

يجب أن تصف كل خطة تسويق جيدة كيف سيراقب الفريق تقدم مهمته.  للقيام بذلك ، سوف تحتاج إلى تحديد مؤشرات الأداء الرئيسية (KPIs).  مؤشرات الأداء الرئيسية هي مقاييس فردية تقيس العناصر المختلفة لحملة تسويقية.  تساعدك هذه المؤشرات على تحديد أهداف قصيرة المدى ضمن مهمتك وإبلاغ التقدم لأصحاب المصلحة.

دعنا نعود إلى المثال السابق.  لنفترض أنك تقوم بإعداد خطة تسويقية لجذب جمهور من المسافرين لحجز رحلاتهم من خلال شركتك.

  في هذه الحالة ، سيكون مؤشر الأداء الرئيسي الخاص بك هو مشاهدات الصفحة.  حيث أن تتبع زيارات موقع الويب الخاص بك سيكون مؤشرًا على مدى نجاح خطة التسويق الخاصة بك.

ليس هذا وحسب، فنسبة التحول أو الـ Conversion Rate مؤشر أداء رئيسي آخر، وهو يدلّ على عدد الأشخاص الذين قاموا بحجز رحلاتهم فعليًا عن طريق شركتك.

هناك العديد من مؤشرات الأداء التي تقيس من خلالها نجاح خطتك التسويقية ، وهي تختلف وتختلف حسب الاختلاف في مجال عملك والأهداف التي تريد تحقيقها من حملتك التسويقية.  حدد هذه المؤشرات واشرحها جيدًا حتى تتمكن من تعلم الأساليب الأكثر فاعلية لمساعدتك على تحسين هذه المؤشرات.

3. حدد شخصية شريحة الجمهور المُستهدف

شخصية الجمهور (شخصية المشتري) هي وصف للعقلية الشرائية للمشتري الذي تريد جذبه.  يمكن أن يشمل ذلك العمر والجنس والموقع وحجم الأسرة والمسمى الوظيفي.  يجب أن تعكس شخصية كل مشترٍ بشكل مباشر العملاء الحاليين والمحتملين لشركتك.  لذلك ، يجب أن يتفق جميع قادة الأعمال على شخصية المشتري التي تهدف الشركة إلى استقطابها من خلال خطة التسويق.

4. لا تنسى استراتيجية المحتوى

يجب أن تتضمن كل خطة تسويق استراتيجية محتوى تشرح كيفية استخدام المحتوى عبر قنوات التسويق المختلفة ، وحتى تحديد القنوات التي سيتم استخدامها.  تأكد من أن خطة المحتوى الخاصة بك تتضمن ما يلي:

  أنواع المحتوى الذي ستقوم بإنشائه.  يمكن أن يشمل ذلك المدونات ومقاطع فيديو YouTube والرسوم البيانية والكتب الإلكترونية وما إلى ذلك.

  صِف حجم المحتوى في فترات يومية أو أسبوعية أو شهرية أو حتى ربع سنوية.  كل هذا يتوقف على سير عملك والأهداف قصيرة المدى التي تحددها للمحتوى الخاص بك.

  الأهداف (ومؤشرات الأداء الرئيسية) التي ستستخدمها لتتبع كل نوع.  يمكن أن تشمل مؤشرات الأداء الرئيسية مشاهدة محتوى الإعلان المرئي أو من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.  يجب أن تتضمن أهدافك أيضًا الصفحات التي تريد جذب الجمهور إليها ، مثل الصفحة الرئيسية للمنتج أو المدونات.

  • القنوات/المنصات التي ستقوم بتوزيع هذا المحتوى عليها. يشمل ذلك المنصات الشهيرة مثل Facebook و Twitter و LinkedIn و YouTube و Pinterest و Instagram.

  • الصفحات أو المحتوى الذي سيتمّ تضمين إعلانات مدفوعة فيه، أو سيتمّ تسويقه من خلال الإعلانات المدفوعة.

5. حدد بوضوح النقاط المُهملة في خطتك


يجب أن توضح خطة التسويق النقاط التي يركز عليها فريق التسويق، وكذلك النقاط التي لن يركز عليها الفريق.

إذا كانت هناك جوانب أخرى من عملك لا تتضمنها هذه الخطة المحددة، فقم بتضمينها في هذا القسم، حيث تساعدك هذه الخطوة في توضيح مهمتك بشكل أكبر. لا يمكنك إرضاء الجميع في حملة تسويقية واحدة، لذلك إذا تجاهلت أي نقاط في خطتك التسويقية، فعليك أن تجعل هذه النقاط معروفة حتى تعيد النظر فيها لاحقًا.

6. حدّد ميزانية التسويق الخاصة بك

مسوقون يحددون الميزانية التسويقية

قد تستفيد استراتيجية المحتوى الخاصة بك من العديد من القنوات والأنظمة الأساسية المجانية، ولكن هناك العديد من النفقات المخفية التي يحتاج فريق التسويق إلى حسابها.

سواء كان ذلك يتعلق برسوم العمل الحر أو الرعاية أو توظيف فريق تسويق جديد بدوام كامل، يجب عليك كتابة هذه التكاليف بالتفصيل وتحديد كل النفقات المُتوقعة في هذا القسم من خطة التسويق الخاصة بك.

7. حدد منافسيك

تعتبر معرفة منافسيك واحدة من أهمّ أجزاء خطة التسويق، التي ستساعدك على اتخاذ القرارات المناسبة في هذا الشأن. لذا وقبل أن تبدأ بكتابة وإعداد خطّتك التسويقية، أجرِ تحليلاً لمنافسيك، تعرّف على نقاط قوتهم، الثغرات في أعمالهم، الاستراتيجيات التي يتبعونها في حملاتهم التسويقية...الخ

ضع في اعتبارك أنّ المنافسين المختلفين سيشكّلون تحدّيات مختلفة لعملك. على سبيل المثال، قد يحتلّ أحد منافسي مرتبة عالية في نتائج البحث على جوجل، وهو هدف ترغب في الوصول إليه، في حين قد يتمثّل التحدّي الذي يفرضه منافس آخر في خيمنته على جمهور منصّات التواصل الاجتماعي...

عليك إذن، دراسة منافسيك وتحليلهم، ثمّ الخروج باستراتيجيات مختلفة تتناسب مع التحديّات التي يفرضها كلّ منافس منهم.

8. حدد المساهمين في خطتك ومسؤولياتهم

مع وضع خطة التسويق الخاصة بك بالكامل، حان الوقت لشرح ما يفعله كلّ مساهم في تنفيذ هذه الخطة.لا يعني ذلك بالتأكيد الخوض بعمق في تفاصيل المشاريع اليومية لفريقك، ولكن يجب أن تعرف أيّ الفرق في شركتك ستعمل على تنفيذ هذه الخطة، من هم قادة الفرق المسؤولون عن متابعة سير الخطة، ما هي مهمّات كلّ منهم...الخ.

نموذج خطة تسويقية

الآن بعد أن عرفت سبب حاجتك إلى بناء خطة تسويق فعالة، وتعرفت على الخطوات اللازمة لبناء خطة ناجحة، فقد حان الوقت لبدء العمل. قد يكون بدء خطة من نقطة الصفر أمرًا محيرًا إذا لم تكن قد قمت بها من قبل. 

فيما يلي مثال لخطّة تسويقية يمكنك البدء به، ومن ثمّ تخصيصه والتعديل عليه بما يتناسب مع احتياجات شركتك:

أولا: الهدف من الخطة التسويقية

يتمثّل هدف هذه الخطة التسويقية في توفير [اسم الخدمة، المنتج أو الحلول المقدّمة من شركتك] لمساعدة الجمهور في الوصول إلى أهدافهم [المالية، التعليمية، المتعلّقة بعمل أو مجال معيّن] دون المساس بـ [الأصول القيمة لجمهورك: وقت الفراغ، والميزانية، وما إلى ذلك]. نريد تحسين وجودنا على وسائل التواصل الاجتماعي مع رعاية علاقاتنا مع المتعاونين والعملاء.

ثانيا: مؤشرات الأداء الرئيسية

يتمثّل مؤشر الأداء الرئيسي في هذه الخطة التسويقية في تحقيق حد أدنى من [المتابعين، المسجلين الجدد على الموقع، زيارات على موقع الويب...الخ] بمعدل مشاركة [نسبة المشاركة التي ترغب في تحقيقها] على [اسم المنصة التي تستهدفها سواء كانت منصة تواصل اجتماعي أو موقع إلكتروني أو غيره]، وذلك بهدف تحقيق زيادة قدرها [قيمة الزيادة التي تريد تحقيقها] في عدد العملاء المتكررين وبناء علاقات جديدة ذات مغزى خارج النظام الأساسي بحلول نهاية العام.

ثالثا: تحديد شخصية شريحة الجمهور المُستهدف

استخدم الفئات التالية لإنشاء جمهور مستهدف لحملتك:

  • السن:

  • الجنس:

  • المهنة:

  • الخلفية:

  • الاهتمامات:

  • القيم:

  • الأهداف:

  • منصات التواصل الاجتماعي التي يستخدمونها:

  • منصات البث التي يفضلونها:

رابعا: استراتيجيات المحتوى المتبعة

بغرض تحقيق الأهداف المذكورة أعلاه، سيتمّ إعداد محتوى جديد في المجالات التالية [اذكر اسم المجالات] حيث سيكون هذا المحتوى على شكل [نوع المحتوى الذي تريده: فيديو، مدونات، منشورات على منصات التواصل الاجتماعي...الخ] وسيتم نشره وتسويقه خلال [اذكر الفترة الزمنية التي سيتمّ تسويق المحتوى خلالها].

خامسا: النقاط المهملة في الخطة التسويقية

هذه الخطة التسويقية لن تركّز على الجوانب التالية [اذكر الجوانب التي لن تتطرّق إليها خطّتك التسويقية، مثلاً زيادة عدد المتابعين على تويتر، أو زيادة المبيعات على منتج يتمّ تسويقه من خلال خطّة أخرى أو زيادة قاعدة جمهورك من بلد معيّن...الخ]

سادسا: ميزانية التسويق

ستستخدم استراتيجيتنا التسويقية إجمالي [قيمة المبلغ المالي الذي سيتمّ إنفاقه] حيث سيتمّ توزيع هذه الميزانية كالتالي: [قم بتجزئة الميزانية وتحديد المبلغ المستخدم لكلّ جزء]

سابعا: المنافسون

استخدم الأسئلة التالية للإشارة بوضوح إلى من هم منافسوك:

  • ما هي المنصات التي يستخدمونها أكثر من غيرها؟

  • كيف تميز علامتهم التجارية؟

  • كيف يتحدثون إلى جمهورهم؟

  • ما هي الأصول القيمة التي يتحدث عنها العملاء؟ وإذا كانوا يتلقون أي ردود فعل سلبية، فما الذي تدور حوله؟

ثامنا: المساهمون في الخطة ومسؤولياتهم

تتضمّن الأطراف المسؤولة عن تنفيذ هذه الخطّة التسويقية ما يلي: 

  • مدير التسويق: سيقوم بوضع خطة التسويق والإشراف عليى تنفيذها وإجراء أيّ تعديلات تضمن الوصول إلى مؤشرات الأداء الرئيسية.

  • مدير وسائل التواصل الاجتماعي: الإشراف على تنفيذ الخطّة وتحقيقها على أرض الواقع عبر منصّات التواصل الاجتماعي التي تمّ الاتفاق عليها، بحسب الجداول الزمنية المحدّدة في الخطة التسويقية.

  • مدير المحتوى: وضع استراتيجية المحتوى في المجالات التي تمّ الاتفاق عليه، وتتبّع سير إنتاج المحتوى وإعداده حسب الشروط والمعايير المطلوبة.

  • خدمة العملاء: تتمثل مهمتهم في تقوية العلاقات مع العملاء لضمان حصولهم على ما يريدون. 

  • مدير المشروع: متابعة التقدم المُحرز والتنسيق بين أفراد الفرق المختلفة لضمان تنفيذ الخطّة بسلاسة.

وهكذا تكون خطّتك التسويقية جاهزة للتنفيذ، ويمكنك عرضها على مديرك للتداول حولها وإجراء أيّ تعديلات قبل البدء في تنفيذها.

صحيح أنّ الأمر سيكون صعبًا في البداية، لكنه سيوفر عليك الكثير من العناء. لأن إعداد الخطة التسويقية سيعرّفك على الأهداف التي تريد تحقيقها، طريقة تحقيق هذه الأهداف، الأشخاص المسؤولون عن تنفيذ كلّ جزء من الخطة...الخ.

في هذه الحالة، وعندما يطرح عليك أيّ سؤال فيما يتعلّق بجانب من جوانب عملية تسويق خدمة أو منتج معيّن، ستكون الإجابة جاهزة لديك، وستتمكّن من على الفور من تتتبع الأخطاء والمشاكل وإصلاحها سريعًا.

شاركنا رأيك حول أهم الصعوبات التي واجهتك أثناء إعداد خطّتك التسويقية، وأخبرنا إن كان هذا المقال قد ساعدك في التغلّب على هذه الصعوبات. وأخيرًا لا تنسَ التسجيل في الموقع ليصلك كلّ جديد من المقالات الممتعة المفيدة.


تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-